التخطي إلى المحتوى
اعراض الزائدة الدودية المزمنة
تشخيص الزائدة الدودية المزمنة

الزائدة الدودية المزمنة هي حالة طبية تصب الإنسان نتيجة للعديد من الأسباب، وقد يصعب على الطبيب تشخيصها للوهلة الأولى؛ وذلك لأنّ أعراضها تظهر وتختفي، وقد تكون خفيفة، وهناك نوعان من التهاب الزائدة الدودية، أحدهما مزمن والآخر حاد وعلى الرغم من أن العرض الرئيسي واحد وهو ألم أسفل البطن  إلا أن هناك اختلاف بينهم؛ ففي الالتهاب المزمن تستمر الأعراض لفترة طويلة قد تصل لسنوات في حال عدم تشخيصها، أما الحاد فتكون أعراضه حادة ويصعب استحمالها وتحتاج لرعاية طبية فورية، أما عن اعراض الزائدة الدودية المزمنة سنتعرف عليها خلال المقال التالي.

اعراض الزائدة الدودية المزمنة

في بعض الأحيان تكون أعراض الزائدة المزمنة خفيف، وقد يكون العرض الوحيد هو آلام البطن؛ حيث يتركز الألم في أسفل الجانب الأيمن، ويجب الذهاب لاستشارة الطبيب المختص في حال تكرار الشعور بالألم؛ وذلك لأن التهاب الزائدة الدودية المزمنة مهدد للحياة، وهناك مجموعة من الأعراض الأخرى المصاحبة:

  • تورّم بالبطن.

  • عدم القدرة على ممارسة الأعمال اليومية، والشعور بالتعب.

  • القيء والغثيان.

  • الحمى.

وعند عدم التدخل السريع بالعلاج تتفاقم الحالة وتظهر المضاعفات، منها:

  • التهاب الزائدة الدودية الحاد.

  • تمزق الزائدة.

  • ظهور الخراج.

التهاب الزائدة الدودية المزمنة
أسباب الزائدة الدودية المزمنة

أسباب التهاب الزائدة الدودية المزمنة

في بعض الحالات البسيطة لا يوجد لها سبب واضح، وهناك العديد من الأسباب الشائعة التي تتسبب في التهاب الزائدة، منها:

  • تراكم البراز لدى من يعاني من الإمساك.

  • حصوات الزائدة.

  • تضخم الغدد اللمفاوية.

  • تراكم الحصوات بالجسم.

  • الديدان.

علاج الزائدة الدودية المزمنة

في البداية يقوم الطبيب بتشخيص الحالة الصحية عن طريق الفحص السريري، ومتابعة التاريخ المرضي للحالة بالإضافة إلى إجراء بعض الأشعة والتحاليل الطبية، بما فيها تحاليل الدم والبول، والأشعة على البطن والحوض، وأشعة الرنين المغناطيسي، والأشعة فوق الصوتية بعد ذلك يصف الطبيب العلاج المناسب للحالة من المضادات الحيوية والأدوية المناسبة مع بعض التعليمات الخاصة بنوعية الطعام، وقد يقوم الطبيب بنزح القيح المتكوّن، ومن المهم إتباع إرشادات الطبيب، وعند تفاقم الحالة المرضية يقوم الطبيب بإجراء جراحة استئصال الزائدة الدودية عن طريق فتح البطن، أو من خلال المنظار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *