التخطي إلى المحتوى
علاج فيروس سي بطرق فعالة
علاج فيروس سي

فيروس سي هو فيروس RNA مغلف وإيجابي الاتجاه ويكون أحادي وهو يتبع جنس hepacivirus من عائلة flaviride وهناك سبعة أنواع من فيروس سي ، النوع الأول مسئول عن 70 في المئة من الحالات والنوع الثاني يسبب 20 في المئة من الحالات،  وباقي الأنواع تسبب 1 في المئة من الحالات، ويسبب التهاب الكبد وتليفه وظهور ندوب في الكبد في بعض الحالات ومن الممكن أن يصل الأمر إلى حدوث سرطان الكبد مما يؤدي إلى حدوث نزيف ويسبب الوفاة. فهيا بنا نتعرف من خلال هذا المقال على علاج فيروس سي.

علاج فيروس سي
علاج فيروس سي

أعراض الإصابة بفيروس سي

تتصف أعراض فيروس سي بأنها مبهمة وغير حادة ومنها التعب والغثيان وقلة الشهية والإرهاق وآلام العضلات ونقص الوزن، وفي بعض الحالات التي تكون فيها العدوى شديدة يصاب فيها المريض باليرقان، ومن الممكن أن تنتهي العدوى بدون أي علاج في 10-50 في المئة من الحالات المصابة ويكون في صغار السن من الإناث أكثر من غيرهن.

أسباب الإصابة بفيروس سي

  1. الانتقال: من الطرق الرئيسية في انتقال المرض هي حقن الوريد،وتظل أسباب الانتقال في هذه الحالات غير معروفة في أكثر من 20 في المئة من الحالات.
  2. الاتصال بالدم : مشاركة أدوات العناية الذاتية مثل موس الحلاقة وفرشاة الأسنان و أدوات العناية باليدين والقدمين تعرض للإصابة بالفيروس لأنها على تماس بالدم ، لذلك يلزم الحذر عند حدوث جرح أو نزف .
  3. الانتقال من الأم إلى جنينها:  تحدث تلك الحالة في اقل من 10 في المئة من حالات الحمل، ومن الممكن أن يحدث الانتقال في الفترة الأخيرة من الحمل، وكذلك أيضا لا توجد أي أشارة أو دليل أن المرض من الممكن أن ينتقل عن طريق الرضاعة لكن يجب أن تتجنب الأم الرضاعة إذا كان هناك تشقق أو جرح في حلمة الثدي .
علاج فيروس سي
علاج فيروس سي

علاج فيروس سي

في حالة الإصابة باضطرابات كبدية نلجأ للعلاج بمزيج من الإنترفيرون و العقار المضاد الفيروسات ريبافيرين ويستغرق من 24-45 أسبوع وذلك على حسب نوع الفيروس وتتحسن الحالة بنسبة 50-60 في المئة من الحالات.ومن الممكن المزج بين تيلابريفير و بوسيبريفير مع  الإنترفيرون والريبافيرين حيث أنه يحسن الاستجابة السريعة للعلاج ، ومن الممكن أن يحدث أعراض جانبية للعلاج مثل الإنفلونزا ، العلاج في الشهور الأولى من الإصابة بالفيروس أفضل من العلاج عندما يكون الالتهاب مزمنا، وإذا كان الشخص مصاب بعدوى جديدة ولم يحدث تحسن بعد أثنى عشر أسبوع ينصح بتناول الإنترفيرون لمدة 24 أسبوع .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *