التخطي إلى المحتوى
آيات قرآنية عن الزواج
آيات قرآنية عن الزواج

الزواج هو آية من آيات الله تعالي وسنة عن الأنبياء، وقد جعله الله السبيل لإعمار الأرض عن طريق التكاثر وبناء الأسرة، وقد عظم الله الزواج وشرعه للمسلم لحمايته وتحصينه من الوقوع في المعصية، وقد وصفه الله تعالي بأنه ميثاقا غليظا، ويتطلب للحفاظ على هذا الميثاق المعاشرة بالمعروف والمودة والرحمة والتضحية والحب والعطاء، فالأسرة التي تبني على هذه الأسس تنبت أبناء صالحين، نافعين لأنفسهم وللمجتمع.

آيات قرآنية عن الزواج

لقد ورد في القرآن الكريم العديد من الآيات التي تتعلق بالزواج وهي:

  • قوله تعالي في سورة النساء

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً {1}

وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ {32}

  • وقوله تعالي في سورة الروم

 وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ {21}

  • وقال تعالي في سورة الأعراف

هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ {189}

  • وقوله تعالي في سورة البقرة

هُنَّ لِبَاسٌلَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ

  • وقوله تعالي في سورة الرعد

 وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ {38}

  • وقال تعالي في سورة النساء

 وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ {3}

  • وقوله تعالي في سورة النساء

وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً {21}

شروط الزواج

هناك شروط لابد أن يعرفها جيدا من أراد الزواج، فالزواج هو أساس تكوين الأسرة، وقد حث رسول الله صلي الله عليه وسلم علي الزواج قائلا

يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم؛ فإنه له وجاء

كما قال رسولنا الكريم

“تناكحوا تناسلوا تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة”

والكثرة المقصودة هنا هي الكثرة المنتجة القوية التي تنفع الأمة وليس الكثرة الضعيفة التي ليس لها قيمة، ولذلك ولما للزواج من أهمية، يجب التعرف علي شروطه وهي:

  • وجوب وجود الولي، وذلك لقول رسول الله صلي الله عليه وسلم

“أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل. فنكاحها باطل. فنكاحها باطل”.

  • تمييز الزوج باسمه والزوجة باسمها.
  • رضا الطرفين.
  • وجود شهود علي الزواج.
  • خلو الطرفين من موانع الزواج، كاختلاف الدين، أو أن يكون أحدهما محرما.

معايير اختيار الزوج والزوجة

شروط الزواج
معايير اختيار الزوج والزوجة

هناك معايير وأسس يجب مراعاتها جيدا عند اختيار شريك الحياة، ويعتبر الدين والخلق أهم هذه المعايير ، وقد أرشدنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم إلي هذه المعايير فى اختيار الزوج فى حديثه الشريف

( إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير)

وقال أيضا صلوات الله وسلامه عليه فى اختيار الزوجة

“تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك”

كذلك فإن من حقوق الأبناء علي الآباء هو حسن اختيار الأم، لأن الأم إن كانت صالحة، ذات خلق ودين كانت ذريتها أيضا صالحة، فالأم هي أساس الأسرة وهي التى تربي الأبناء وترعاهم وتعلمهم الفضائل والقيم الطيبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *