التخطي إلى المحتوى
أدعية تفريج الهم
تفريج الهم

كل إنسان في حياته يواجه الهم والغم ويواجه بعض المشاكل التي تجعل من حياته هم وحزن كبير، ولكن الأمل في الله هو ما ينير طريقنا وهو ما يجعل قلبنا مطمئن، وينير طريقنا مرة أخرى، والدعاء هو ما يغير حياتنا وهو يغير الأقدار، والله يحب العبد الذي يدعوه بشكل مستمر، ولا ييئس أو يمل، ويكون على ثقة ويقين باستجابة الدعاء، ويتمنى من الله تحقيق ما يرغب فيه.

وأدعية تفريج الهم كثيرة، والإنسان عندما يصاب بالهم يتغير حاله، ويصبح حزين دائما وقد يصل البعض إلى درجة الانتحار وهذا بالطبع محرم، فالشخص الذي يقدم على الانتحار فقد الثقة في رحمة الله، وقدرته على تفريج همومه، والتقرب من الله هو ما يحمينا من الهم والغم، ويحمينا من تأثير هذه الأمور علينا، فالإنسان القريب من الله يكون مطمئن القلب، ويثق بأن الدنيا هي دار بلاء وعدم راحة، فيعمل على آخرته ويكثر من الصلاة والدعاء والاستغفار والأعمال الصالحة، وسنقدم لكم اليوم أدعية تفريج الهم.

دعاء تفريج الهم
تفريج الهم

أدعية تفريج الهم

عند الإصابة بالهم والابتلاء، على الإنسان أن يثق بأن الله سيفرج همه وغمه، ويتوكل على الله في هذا الأمر، فمهما زادت الأزمات وطالت المدة، سيقوم الله بتفريج همه وغمه، فالله سبحانه وتعالى قريب ومجيب الدعوات، وهو أقرب لنا من حبل الوريد، فيقول الله عز وجل في كتابه الكريم ” وَمَن يَقنَطُ مِن رَحمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضّالّونَ”، وهو أيضا يقول في كتابه الكريم ” وَلا تَيأَسوا مِن رَوح اللَّـهِ إِنَّهُ لا يَيأَسُ مِن رَوحِ اللَّـهِ إِلَّا القَومُ الكافِرونَ”.

و لا تكن من ما يشكر الله عندما يصيبه بالخير وعند الشر والهم والغم يبتعد عن الله، أو يتفوه بكلام يحاسب عليه، فالمؤمن يحمد الله على الخير والشر، ويسلم أمره إلى الله ويثق في رحمته، ولكن لا يكتفي فقط بالدعاء، بل يؤخذ بالأسباب ويسعى لجلب الخير له، ويسعى إلى حل مشاكله وبتوفيق ومساعدة الله، يجد حل لمشاكله وتفريج همه، في النهاية من المهم الثقة في رحمة الله وقدرته على تفريج الأمور، وسنقدم لكم في هذا الموضوع أدعية لتفريج الهم بإذن الله.

 

اللهم  إني أسألك باسمك الحسيب الكافي أن تكفني كل أموري من جليل وحقير مما يشوش خاطري يا كافي. اللهم إني أسألك فرجاً قريباً، وصبراً جميلاً، ورزقاً واسعاً، والعافية من البلايا، وشكر العافية والشكر عليها، وأسألك الغنى من الناس ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. اللهم صلّ على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد، اللهم إني أسألك بحق السائلين، وبأسمائك العظمى والحسنى أن تكفني شر ما أخاف وأحذر فإنك تكفي ذلك الأمر. اللهم لا طاقة لي بالجهد ولا قوة لي على البلاء، فلا تحرمني العافية والرزق ولا تكلني إلى خلقك بل تفرد لي بحاجتي وتولني برحمتك، فإنك إن وكلتني إلى نفسي عجزت عنها، وإن وكلتني إلى خلقك ظلموني وحرموني وقهروني ومنوا علي، فبفضلك يا الله أغنني، وابسط لي، واكفني، وخلصني واجعل رضاي فيما يرد علي منك، وبارك لي فيما رزقتني وفيما خولتني واجعلني في كل حالاتي محفوظ مجار، واقضِ عني كل ما علي لك في وجه من وجوه طاعتك أو لخلقك، فأنت تعلم عظم ضعفي وكثرة ذنوبي وضعف بدني وقوتي وغفلتي، فأدي ما لهم علي عندك يا عظيم فإنك واسع كريم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *