التخطي إلى المحتوى
أدعية قبل الإفطار في رمضان
أدعية رمضان

في شهر رمضان الكريم ينتظر الناس رمضان، بفارغ الصبر فهو شهر الخير والرحمة والمغفرة، وهو شهر العتق من النار، ويوجد به ليله القدر وهي خير من ألف شهر، و يستجاب بها الدعاء بشكل كبير بإذن الله، ومن الأشياء المفضلة في شهر رمضان الدعاء بكثرة، سواء في السراء والضراء و لطلب الرحمة والمغفرة، وفي كل يوم في شهر رمضان يعتق الله بعض الناس من النار، لذلك عليك الدعاء كل يوم بالرحمة والعتق من النار، وبعد صيام يوم طويل وعند الإفطار، من المفضل قول بعض الأدعية ففي هذا الوقت، يستجاب به الدعاء بشكل كبير، وأيضا من المفضل تخصيص النصف ساعه قبل أذان المغرب، للعبادة مثل قراءه القران والاستغفار والتسبيح والدعاء، وسنعرض لكم في هذا الموضوع، أدعية قبل الإفطار وما هي شروط وآداب الدعاء، وكيفيه التقرب الى الله لإجابة الدعاء.

أدعية رمضان قصيرة
أدعية

الدعاء في شهر رمضان الكريم

الدعاء الى الله بشكل عام له بعض الضوابط، لكي يستجيب لك الله، مثلا لا يمكن لتارك الصلاة و بدون أي سبب أو عذر شرعي، أن يدعو الله وينتظر  أن يستجيب الله دعائه، فهو لم يقدر الله ولم يقيم الصلاة وهي عماد الدين، فكيف له أن يطلب من الله أن يحقق له ما يريد، إلا ان يدعو إن يشرح الله صدره ويهديه، ولا يمكن للإنسان ان يدعو الله وهو يأكل مال اليتيم، أو يظلم غيره أو يعتدي عليه بدون وجه حق، أو أن يأكل مال غيره، وظلم الغير محرم ولن يغفر الله لك حتى يسامحك هذا الشخص، ولقبول الدعاء عليك الثقة في رحمة الله، ومن إجابته لدعائك فهو أقرب لك من حبل الوريد، ولكن ما تراه خير لك، يراه الله شر لك فانت لا تعلم وهو يعلم كل شيء، وقت يؤخر عنك ما تريد لسبب معين، وقت يصرف عنك شرا وقت يعوضك عنه بشيء آخر، أو يكتب لك حسنات وقد يصرفه عنك نهائيا وقد يعوضك عنه بأي شيء آخر، أو يكتب لك حسنات في الآخرة، فتيقن بأنه سيستجيب لك بشيء أو بآخر

أدعية قبل الإفطار

(اللهمَّ إنِّي أسألُك من الخيرِ كلِّه عاجلِه وآجلِه ما علِمتُ منه وما لم أعلمُ، وأعوذُ بك من الشرِّ كلِّه عاجلِه وآجلِه ما علِمتُ منه وما لم أعلمُ، اللهمَّ إنِّي أسألُك من خيرِ ما سألَك به عبدُك ونبيُّك، وأعوذُ بك من شرِّ ما عاذ به عبدُك ونبيُّك، اللهمَّ إنِّي أسألُك الجنةَ وما قرَّب إليها من قولٍ أو عملٍ، وأعوذُ بك من النارِ وما قرَّب إليها من قولٍ أو عملٍ، وأسألُك أنْ تجعلَ كلَّ قضاءٍ قضيتَه لي خيراً).

(اللَّهمَّ بعلمِكَ الغيبَ وقدرتِكَ على الخلقِ أحيِني ما علمتَ الحياةَ خيراً لي، وتوفَّني إذا علمتَ الوفاةَ خيراً لي، وأسألُكَ خَشيتَكَ في الغيبِ والشَّهادةِ، وأسألُكَ كلمةَ الحقِّ في الرِّضا والغضَبِ، وأسألُكَ القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُكَ نعيماً لاَ ينفدُ، وأسألُكَ قرَّةَ عينٍ لاَ تنقطعُ، وأسألُكَ الرِّضا بعدَ القضاءِ، وأسألُكَ بَردَ العيشِ بعدَ الموتِ، وأسألُكَ لذَّةَ النَّظرِ إلى وجْهكَ، والشَّوقَ إلى لقائِكَ في غيرِ ضرَّاءَ مضرَّةٍ، ولاَ فتنةٍ مضلَّةٍ، اللَّهمَّ زيِّنَّا بزينةِ الإيمانِ، واجعلنا هداةً مُهتدينَ).

(اللهمَّ إني عبدُك وابنُ عبدِك وابنُ أَمَتِك ناصيتي بيدِك ماضٍ فيَّ حكمُك عَدْلٌ فيَّ قضاؤُك، أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك، أو أنزلتَه في كتابِك، أو علَّمتَه أحداً مِنْ خلقِك، أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك، أنْ تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صدري، وجلاءَ حُزْني، وذَهابَ هَمِّي).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *