التخطي إلى المحتوى
أدعية للأم وفضل الأم على أولادها
الأم

الأم هي اعظم شيء في الحياه وهي أيضا من كرمها الله بشكل كبير، وذكرت الأم في القرآن للحث على طاعتها والاعتناء بها، الأم هي مدرسة الحياه وهي تعطي كل شيء ولا تريد أخذ أي شيء من اطفالها، وتعتني بهم في كل مرحلة من حياتهم، عندما يكون أطفالها في سن صغير تقوم برعايتهم بشكل كامل، وتتحمل بكائهم المستمر وتعمل على راحتهم وإطعامهم، وتسهر بجانبهم في حالة مرضها، وفي مرحله المراهقة تتحمل الأم من أبنائها عنادهم وصراخهم في وجهها، وتعمل على توفير سبل الحياه الكريمة لهم، ولا تستطيع أن تشعر بالضيق من أي أحد منهم وبعد مرحلة الشباب وزواج ابنائها، لا تقطع الصلة بين الأم بهم، بل تظل تدعو لهم في كل وقت، و تصبح هي الأم لأبنائهم وتعمل على رعايتهم في حالة انشغال الأم والأب، ويحبونها أطفالهم بشكل كبير، لذلك لا نستطيع رد ولو جزء صغير من ما تقدمه لنا، ولكن نستطيع أن ندعو لها في كل وقت، سواء كانت الأم على وجه الحياه ام توفاه الله وسنعرض لكم في هذا الموضوع أدعية للأم.

أدعية للأم
الأم

أدعية للأم

علينا احترام الأم دائما  بشكل يرضي الله فالله تعالى نهانا عن الصراخ في وجهها، أو عدم طاعتها إلا إذا  كانت طاعتها هي في شيء لا يرضي الله، وفي حاله وفاه الأم هي تنتظر من أطفالها الدعاء لها في كل وقت وحين وكل دعاء يصل إليها  وتسعد به كثيرا، فهذا سيكون رد صغير من ما تفعله معنا والأم هي مصدر الحياه، والسعادة كاملة وهي من تقوم على رعايتنا في كل وقت وفي كل عمر، لذلك علينا معاملتها بشكل جيد والعمل على تخفيف الأعباء عنها ورعايتها في المرض والكبر، وبجانب الدعاء هناك الصدقات، والصدقات مباحة في حالة الحياة وللموت، فيمكن بناء مكان خيري أو التبرع بأي شيء بهدف أن يذهب الثواب لها.

 

اللهمّ ارزقها عيشاً قاراً، ورزقاً داراً، وعملاً باراً، اللهم ارزقها الجنة وما يقربها إليها من قولٍ أوعمل، وباعد بينها وبين النار وبين ما يقربها إليها من قول أو عمل. اللهم اجعلها من الذاكرين لك، الشاكرين لك، الطائعين لك، المنيبين لك، اللهمّ واجعل أوسَع رزقها عند كبر سنها وانقطاع عمرها، اللهم اغفر لها جميع ما مضى من ذنوبِها، واعصمها فيما بقي من عمرها، وارزقها عملاً ترضى به عنها. اللهم تقبل توبتها، وأجب دعوتها، اللهم إنا نعوذ بك أن تردها إلى أرذل العمر اللهَّم واختم بالحسنات أعمالها اللهم آمين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *