التخطي إلى المحتوى
الصلاة الصحيحة للنساء
صلاة المرأة الصحيحة

الصلاة عماد الدين، فإن من أقامها فقد أقام الدين ومن هدمها ولم يقم بأدائها فقد هدم الدين، كما إنها الركن الثاني من أركان الإسلام، والصلاة هي أول من يسأل عنه العبد يوم القيامة، وهى ملجأ للعبد إلى الله، أما عن الصلاة الصحيحة للنساء وهو موضوع الحديث في هذه المقالة فلا يوجد فرق بين صلاة الرجال وصلاة النساء، حيث قال صلى الله عليه وسلم “إنما النساء شقائق الرجال” ولكن هناك بعض الاختصاصات والأمور خصها العلماء في الصلاة الصحيحة للنساء نذكرها في النقاط التالية:-

  • المرأة ليس عليها آذان ولا إقامة لأن الآذان شرع لهما رفع الصوت، والمرأة لا يجوز رفع صوتها فصوت المرأة عورة.
  • كل المرأة عورة في الصلاة إلا وجهها وكفيها فقط، وسائر جسم المرأة عورة يجب ستره في الصلاة وإن انكشف شيء من جسم المرأة في الصلاة لا تصح صلاتها.
  • يجب أن تجمع المرأة نفسها في الركوع والسجود وأن لا تتجافي المرأة في ركوعها وسجودها لأن ذلك أستر لها، حيث قال الشافعي “لا فرق بين الرجال والنساء في عمل الصلاة إلا أن المرأة يستحب لها أن تضم بعضها إلي بعض بالإضافة إلى أن تلصق بطنها في فخذيها خلال عملية السجود كأستر ما تكون وأحب ذلك لها في الركوع وفى جميع الصلاة.
  • يُستحب صلاة المرأة في جماعة وأن تؤم إحداهن النساء حيث أمر النبي صلي الله عليه وسلم أم ورقة أن تؤم أهل دارها.
  • صلاة المرأة في المسجد مع الرجال في جماعة مباح ولكن صلاتهن فى بيوتهن خير لهن لقول رسول الله صلي الله عليه وسلم :

“لا تمنعوا النساء أن يخرجن إلى المساجد وبيوتهن خير لهن”.

  • قال الإمام النووي في مسألة صلاة المرأة في جماعة

“أن تخالف النساء الرجال في صلاة الجماعة في أشياء منها أن تقف إمامتهن وسطهن، وأن تقف واحدتهن خلف الرجل لا بجانبه، وإذا صلين في صفوف الرجال فآخر صفوفهن أفضل من أولها، وصلاة الجماعة غير مؤكدة للنساء بخلاف الرجال فهي مؤكدة”.

كيفية الصلاة الصحيحة النساء

  • صلاة المرأة لا تختلف عن صلاة الرجل ولكن يستحب أن تضم بعضها إلى بعض في الصلاة وأن تخفض صوتها أثناء الصلاة، وأن تكثف ثيابها حتى لا يلتصق بجسدها، وإذا أخطأ الإمام فعي المرأة التصفيق بخلاف الرجال فعليهم التسبيح، ومن شروط صحة الصلاة بالنسبة للمرأة ألالتزام باللباس الشرعي حيث أنه لا يجب أن يكون ثوب المرأة خفيفاً، ويجب أن يكون فضفاض لا يصف الجسم ولا يشف.
  • يجوز للمرأة الصلاة في مكان مكشوف، ولكن الأولي أن تصلي المرأة في مكان بعيد عن أعين الناس، وأن تكون القراءة سراً وإن صلت المرأة بغيرها من النساء أو صلت بأحد من محارمها فيجوز لها أن تجهر بالقراءة.
  • لا يجوز للمرأة الاعتكاف في المساجد، وإن صلت المرأة ويديها مكشوفتين فإن صلاتها غير صحيحة حتى وغن كانت تصلي وحدها في بيتها أو في غرفتها لأنه يجب عليها سترا لعورة في الصلاة ولا يجوز أن يظهر من المرأة إلا وجهها فقط.
  • صلاة المرأة الحائض باطلة ولا تصح ولا يجوز لها الجلوس أو الاعتكاف في المساجد قي حالة الحيض أو النفاس إما إذا مرت بجوار المسجد فلا حرج في ذلك.

طريقة الصلاة الصحيحة للنساء

  1. أن تنوي الصلاة
  2. استقبال القبلة
  3. رفع اليدين في محاذاة الإذنين في تكبيرة الإحرام.
  4. وضع اليد اليمنى على اليسري على الصدر وقراءة فاتحة الكتاب وما تيسر من آيات القرآن الكريم.
  5. التكبير ثم الركوع بوضع اليدين على الركبتين وقول سبحان ربي العظيم ثلاث مرات.
  6. الرفع من الركوع بقول سمع الله لمن حمد، رنا ولك الحمد.
  7. التكبير ثم النزول للسجود بوضع الكفين على الأرض أو الركبتين ثم الجبهة والأنف والقدمين وتكون جميع أعضاء السابقة ملامسة للأرض وقول سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات.
  8. التكبير ثم القعود من السجود، ثم التكبير والسجود مرة ثانية وقول سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات.
  9. التكبير ثم الوقوف وأداء الركعة الثانية بنفس خطوات الركعة الأولي، ثم التشهد الأول بعد الركعة الثانية، ثم تكرار نفس الخطوات في جميع الركعات، ثم نختتم جميع الركعات بالتشهد الأخير.
  10. بعد الانتهاء من التشهد الأخير يتم التسليم بتحريك الرأس فقط إلى اليمين وقول السلام عليكم ورحمة الله، ثم تحريك الرأس إلى الشمال وقول السلام عليكم ورحمة الله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *