التخطي إلى المحتوى
مساجد أسبانيا ذات الطراز المعماري المميز

حكم المسلمون أسبانيا لسنوات عديدة وعرفت حينها ببلاد الأندلس والتي تم فتحها على يد طارق بن زياد الفارس المسلم العظيم، ولكن عادت أسبانيا مرة أخرى للحكم الروماني بعد سنوات طويلة من خضوعها للحكم الإسلامي، إلا أن فترة الحكم الإسلامي لها كانت كفيلة بأن تترك طابعها على أسبانيا من العادات والطراز المعماري والطعام وغيرها، وحتى الآن لا زالت توجد بأسبانيا أماكن يفوح منها عطر الحكم الإسلامي ولعل ذلك يتضح أكثر بمدينة غرناطة حيث الطراز المعماري الإسلامي الذي يزين شوارع والبنايات، كما أنه تنتشر بالمدن الأسبانية الكثير من المساجد المميزة، وسوف نستعرض سوياً خلال السطور القادمة بعض مساجد أسبانيا.

مساجد أسبانيا

ولعل من أهم مساجد اسبانيا ما يلي:

مساجد اسبانيا

مسجد قلعة شيريس

ويقع مسجد قلعة شيريس داخل قلعة شيريس التي يرجع بنائها للحكم المغاربي في البلاد، ويقع داخل مدينة قادس بأسبانيا، وتعد القلعة واحدة من أهم أماكن التراث باسبانيا، وجدير بالذكر أنه قد تم تحويل المسجد إلى كنيسة في فترة من الفترات .

مسجد المنستير لا ريال

ويعد مسجد المنستير لا ريال واحداً من أشهر مساجد أسبانيا ويقع بمدينة لا ريال وهو المسجد الأقدم من بين مساجد أوروبا بشكل عام، ويعود تاريخ بنائه للقرن العاشر، وقد تم بنائه بموقع احدى الكنائس التي يرجع تاريخ بنائها للقرن الخامس الميلادي على يد الحاكم موسى بن نصير، ولازال يحتفظ بالتراث الريفي الأسباني، إلى جانب الطراز المعماري، وفي عام 1931 تم إعلانه نصباً تذكارياً وطنياً.

جامع قرطبة

ويقع بمدينة قرطبة ويعد تحفة معمارية تعبر عن الطراز الإسلامي الرائع، ويرجع تاريخ بنائه للفترة ما بين عامي 784 و987، ويشار إلى أنه تم بنائه على موقع إحدى الكنائس القوطية، وتم تحويله إلى كنيسة بعد استعادة أسبانيا للحكم في قرطبة وقد ضمته قائمة اليونسكو لمواقع التراث في العالم إليها.

مسجد الخيرالدة

والخيرالدة ليست مسجد بالشكل المعروف بل هو عبارة عن مئذنة مسجد كبيرة يصل طولها لنحو 104.1 متر، وتعد ما تبقى من مسجد اشبيلية الكبير والذي أنشأ في عهد الموحدين، وبعد أن استردت أسبانيا الحكم تم تحويله لكنيسة واستخدمت المئذنة لأجراس الكنيسة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *